إنّ الأفكار التي يتوصل إليها العقل البشري ليقدمها للبشرية كقواعد ضابطة للسلوك، ومناهج مرتبة للفهم، ومقاييس محددة للأعمال، وأنماط عيش، وقيم مبتغاة، لا قيمة لها إلا إذا مورست وطبقت. فلا معنى لعظمة الفكر، ولا قيمة لصدقه، ولا ميزة لعمقه إذا أبقيناه في حيز النظر، وفشلنا في ممارسته في الحياة.